عروسة تصورعريسها في أوضاع محرجة .. شاهد السبب

اليوم : الاثنين 21 اغسطس 2017
رئيس مجلس الادارة: ممدوح الهوارى
مدير الموقع:علا ابراهيم

عروسة تصورعريسها في أوضاع محرجة .. شاهد السبب
عدد المشاهدات : 366
2017-08-21 08:19:42

 

في جريمة غريبة من نوعها، أقدمت فتاةً بالسعودية بالتعاون مع صديقتها، بالتخطيط لفسخ عقد زواجها قبل يومين من حفل الزفاف بطريقة تتنافى مع الشريعة الإسلامية والقيم الأخلاقية وخجل الفتيات، بتصويره في أوضاع حرجة.

وفي التفاصيل، تسلمت شرطة الطائف البلاغ المقدم من العريس، الذي أوضح خلاله تلقيه اتصالًا من عروسه للحضور إلى بني مالك لإنهاء ترتيبات عش الزوجية، وهناك فوجئ بشخصين يوقفانه في الطريق وقد انتحلا صفة رجال شرطة المندق وفقال " mapnews" 

وأكد أن الرجلان قاما بضربه ثم قيداه ونقلاه إلى أحد الأودية بالمنطقة، ثم تمت تعريته وتصويره والاستيلاء على ما بحوزته من مبلغ مالي (20 ألف ريال)، قبل أن يطلقا سراحه ويدعواه إلى مراجعة البحث الجنائي، بحسب “عكاظ”.

وأصيب العريس لاحقًا بالذهول بعد مراجعة البحث الجنائي في المندق ؛ حيث تم إخباره بأنه ليس مطلوبًا في القسم، وبعد أن لوحظ عليه آثار الضرب، أبلغ البحث الجنائي بما جرى له من خطف وضرب وسلب في القريع ببني مالك.

وبحكم الحدود الإدارية للقضية، أحيلت إلى مخفر شرطة القريع لبحث تفاصيل القضية.

وتمكن مخفر القريع من فك اللغز ، من خلال تحليل أقوال المجني عليه، بأن ذهابه من المندق جاء بناءً على اتصال من عروسه، ليتم استدعائها عن طريق ولي أمرها، التي بدورها أنكرت وجود أي اتصال تم بينهما، لتغادر المخفر استعدادًا لمراسم عرسها، خاصةً أنه لم يتم العثور على اتصال في هاتف العريس؛ إذ كانت الاتصالات الصادرة والواردة محذوفة.

ونجحت الشرطة في يوم الزفاف في القبض على الشابين المشتبه في تنفيذهما جريمة الخطف، ليعترفا بالواقعة، وبأن العروس وراء التخطيط للجريمة ومعها صديقتها، فقبض عليهما عصر يوم الزفاف.

وبالتحقيق مع العروس، دخلت في حالة من البكاء الهستيري، واعترفت بأنها طلبت من صديقتها وهي فتاة في العشرين من عمرها وصديقتها، أن تخطط لها وتضع مكيدة لخطيبها؛ حتى تفسد هذا الزواج ويطلقها.

وأحالت الجهات المختصة بالطائف، المتهمة إلى دار الفتيات بمكة المكرمة، بتهمة خطف عريس إحدى صديقاتها بغرض فسخ عقد الزواج قبل يومين من مراسم الزفاف، تمهيدًا لإحالة القضية إلى المحكمة بمحافظة ميسان.

 

موضوعات ذات صلة
تعليقات القراء من خلال فيس بوك