حيلة ذكية للتغلب على صداع الجيران
اليوم : الخميس 23 فبراير 2017
رئيس مجلس الادارة : ممدوح الهوارى
مدير الموقع : علا ابراهيم

حيلة ذكية للتغلب على صداع الجيران
عدد المشاهدات : 2302
2017-02-23 10:43:59

الضجيج يحاصره ليلاً ونهاراً، شقته التى تقع فى الدور الأرضى جعلته يعيش فى ضوضاء مستمرة، يقضى أغلب ساعات يومه وهو يستغيث بسكان العمارة الذين يغلقون الباب الحديدى بقوة فيسببون له صداعاً «بالراحة ياللى بترزع الباب»، ما دفعه إلى حيلة ذكية للتغلب بها على هذه المشكلة، وهى كتابة عبارة «أغلق الباب بهدوء يا محترم.. الباب مراقب بالكاميرات.. شايفك ياللى بترزع الباب».

محمود رفعت، 23 عاماً، لجأ إلى هذه الطريقة مع جيرانه فى العقار الذى يقع فى عزبة النخل الغربية، لحثهم على التعامل بهدوء ومراعاة سكان الدور الأرضى: «اتكلمت مع الناس كتير محدش يرزع فى الباب لأنه حديد وصوته بيهز الأوضة عندى وبحس بصداع ليل نهار»، موضحاً أن سكنه بالدور الأرضى لعنة يدفع ثمنها.

قبل كتابة هذه العبارة تحدث «رفعت» مع جيرانه ولفت انتباههم إلى استيائه من طريقتهم: «طب أنا ذنبى إيه لما يكون حد ساكن معايا فى العمارة ومستعجل يقوم سايب الباب ويجرى ويتقفل بصوت يسمع آخر الشارع»، قبل هذه الحيلة كان «رفعت» يضطر إلى الجلوس على كرسى إلى جوار الباب الحديدى طالباً من كل مارٍ عليه أن يغلقه برفق حرصاً على أسرته التى تعانى من السكن فى الدور الأرضى بسبب «رزع الباب».

موضوعات ذات صلة
تعليقات القراء من خلال فيس بوك